زواج شاب في عصرنا هذا "قصص حب محزنة".
U3F1ZWV6ZTQxMDIyNDYzOTc0MTM4X0ZyZWUyNTg4MDUxNzUyMjcwMQ==

زواج شاب في عصرنا هذا "قصص حب محزنة".

                    "زواج شاب"


من منا لم يسمع بالقصص وخاصة" قصص محزنة مؤلمة"في وقتنا الحاضر نسمع بكل شيء عبر إذاعات التلفاز والراديو وفي المقاهي وجلسات السمر، وفي كل مكان نجلس مع أصدقائنا وأقراننا وإخوتنا وزملائنا، فالقصة فن أدبي راقي يطرب له السمع ونتشاق بجلساتنا سوياً،نستمتع بتفاصيلها الشيقة التي تأخذنا لعالم آخر، قد تكون عالم من الواقع أو الحقيقة، او عالم من الخيال ،او من تراث شعبس عربي ،أو من قصص عالمية قد ترجمت ولأننا نجد بها باباً من التشويق والتسلية في دائما تطرب لها الأذن وتررها الألسنة؛ قصتنا الليلة في قسم قصص محزنة ومؤلمة، بطلها شاب عربي من مدينة عربية معروفة جداً.




زواج شاب

   قرر مالكٌ وهو في العقد الثامن والعشرين من عمره الزواج ، حسب الطريقة التقليدية على عكس أغلب الشباب في وقتنا هذا،مالك كان يعمل تاجراً مورد بضاعة من الصين ويوزعها لجميع المدن في الدولة التي يعيش بها كان وضعه ميسور الحال، عرف بصدقه وأمانته بين التجار الموردين للبضائع مثله وصيته مسموع في كل البلد ؛ أي بمختلف المدن المحيطة به.
في أحد الأيام فتح موضوع الزواج مع أخته الوحيدة وأمه بأن يبحثان له عن فتاة تتصف بهذة الصفات ."عن الرسول صلى الله عليه وسلم:تنكح المرأة لأربع: لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها، "فاظفر بذات الدين تربت يداك.صدق رسول الله الكريم.
أريدكي يا أمي من الغد أن تبحثي لي عن فتاة لأكمل ديني ، عن فتاة لأتزوجها وأكمل معها حياتي ؛ لتصبح شريكتي في هذة الحياة وأم أولادي.
قصص محزنة ومؤلمة
  
"الخطوبة"
  
   وكما هو متعارف في بيئتنا العربية وبعد تشاورٍ، بين والدته وأخته حول الفتاة المختارة لتخطبتها وتزويجه ، وأنها هي كما أشار لهن بصفاتها؛ إذ كانت فتاة من نفس بلدته تعمل مع أخته معلمة في نفس المدرسة .
فقامت والدته وأخته بمشاورته حول هذة الفتاة والتي تدعى خولة ، فوافق عليها أعجبه أنها من نسب عريق وأنها ذات مال وجمال وخلق ودين.
فقامت كل من الأُم والأُخت بتحديد موعد مع أهل العروس عبر الهاتف الجوال بأنهم سوف يأتون ليزورونهم دون توضيح السبب بأنهم يريدون أن يطلبوا يد الفتاة خولة ؛ فذهبت النساء وكانت إلى بيت والد العروسة خولة فكانت، مرحلة تعارف بين النساء .وأنتهت الليلة والسهرة في منزل العروس خولة ؛واتصلت الأم عبر الهاتف بإبنها مالك ليأتي ويصطحبها بالسيارة ، فذهب مالكٌ فرحاً مسروراً ليرجع أمه وأخته إلى البيت .
وبعد يومين وتشاور سررت الأم بالعروس وأقنعت إبنها بالعروس وتمت الموافقة وقاموا بتحديد موعد أخر لخطبتها رسمياً من والدها الذي يدعى أبو سمير . وسارت الجاهة لبيت والد العروس وكما هو متعارف عند العرب ، ولم يترددوا أهل العروس بالموافقة فقط 
قصص محزنة ومؤلمة
أعطوه مهلة ثلاثة أيام لسألوا عنه ؛ وكما هو معروف من هو مالك ذو التسعة والعشرون عاماً ذو خلق ودين وأدب ليس له مثيل من شباب البلدة ، وسارت الأمور كما هو في جميع الخطوبات ، وجلس كل من الشاب والعروس يتحدثان سوياً ليتعرف كل منهما على الآخر عن قرب حسب ما هو متعارف.



"الحياة الزوجية بينهما"

كان عرسهما جميل جداً ، الجميع ذهل من جمال الحفلة وأناقتها وترتيب مراحل الحفل والنظام بها ، كان الجميع في هذة الحفل من أهل وأقارب وتم تهنئة العروسين وأهلهما.
وبدأوا يعيشون  حياة زوجية جميلة  لا يشوبها شائبة ولا ينغصها شيئاً.
ومع مرورالأيام والأسابيع لاحظ الجميع قوة الحب والشغف بين الزوجين الأمر الذي إستدعى إنتباه الجميع .لاحظ أهل مالك حبه وتعلقه الشديد بزوجته خولة ونفس الشيء أهل مالك بالمقابل كان يستغربون خولة بأنها دوماً تتكلم عن مالك!
لم يتوقع الجميع بأن يصل حبهم إلى هذا الحد وبفترة زمنية قصيرة جداً ومع تقدم العمر لم يرزق مالك وزوجته خولة بالذرية وتقم العمر في والديه واستمرا دائما بتذكيره بأنه يجب أن يعرف هل لديه مشكلة وما السبب في ذلك التأخير لإنجاب الأطفال .
  في أحد الأيام مرض أبو مالك مرضاً شديداً  أقعده الفراش ، ولزم الفراش مدة طويلة وفي احد الليالي وخولة كانت عند أهلها جلس مالك مع أبويه وفاتحاه بموضوع الأطفال والإنجاب وأنه يريد أن يرى أحفاده من مالم قبل أن يأخذ الله بآجله؛ 
وفي صباح اليوم التالي اصطحب مالك أباه وأمه للمستشفى لإجراء بعض التحليلات الضرورية لأبيه، فعمل الوالد التحليلات ورجعوا إلى البيت.
والموعد لأخذ نتيجة هذة التحليلات هو بعد ثلاثة أيام من هذة اللحظة.
أرجعهم للبيت وفتحوا معه موضوع الإنجاب وأن له من زواج خولة خمسة أعوام ولكن دون أطفال! وأصروا عليه أن يعملوا تحليلات وأن يعرفوا ما سبب كل هذا التأخير للحمل؟! .
قصص محزنة ومؤلمة

   "الحقيقة المرة"

  بعد مضي ثلاثة أيام ذهب مالك ليحضر تحليلات والدة، والصدمة كانت أن معه مرض الخبيث في الرأس وقالوا له الأطباء بأن أيامه معدودة وإحتمال كبير أن لا يعيش مئة يوم!
هنا حزن مالك كثيراً من مرض والده وبقي بدون طعام وشراب لمدة سبعة أيام متواصلة ،
يبكي عليه بشدة .وأخذ على نفسه وعداً أن يحاول حل موضوع الإنجاب هذا مع زوجته وأن يذهب لأخذ فحوصات طبية لمعرفة السبب!
هنا بعد فترة اسبوع رجعت خولة من منزل والدها وكالعادة الشوق يملىء قلبها وعقلها وعينيها شوقاً لزوجها وحبيبها مالك.
إضافة شرح


وفي الليل والجميع يسهر على التلفاز ذهبت خولة لغرفتها ، وكان الوقت مناسباً للوالد وفتح موضوع الإنجاب وقال لولده مالك سوف أغضب عليك إن لم أرى أطفالك أمامي قبل وفاتي هنا جن جنون مالك وحزن كثيراً ، وأخذ عهداً على نفسه بأن يرى ما سبب هذا التأخير في انجاب الأطفال وإن كان السبب من زوجته فإنه سوف يتزوج عليها إرضاءاً لأبيه والهدف هو أن يصبح له ذرية وأبيه على قيد الحياة.
وفي صبيحة اليوم التالي ذهب مالك وخولة للخضوع للتحليلات الطبية ، وخضعوا كل من الزوجين للتحليلات وكان السبب هو من الزوجين وللحصول على ذرية كان يجب عليهم إجراء عملية أنابيب .
قصص محزنة ومؤلمة
تم إجراء اللازم  من فحوصات مخبرية قبل العملية بأيام وجاء موعد العملية ، وفي الوقت المحدد أجرت خولة العملية وتمت بنجاح ولله الحمد، هنا أصبحت خولة حامل .
هنا ساءت حال والد مالك وأصبحت خولة حامل في بداية الشهر الرابع وكان نتيجة الفحص بأنها حامل بمولد ذكر . هنا عندما علمت زوجة أخو مالك بأن خولة تحمل ذكراً قامت بتدبير خطة للقضاء على خولة أو الجنين والهدف هو الميراث  الذي بأحشائها ؛ خططت ودبرت وأشترت لها أدوية تسبب لها الإجهاض السريع، وفي أحد الأيام قامت باستدعاء خولة عندها في منزلة وقدمت لها الضيافة من عصير وشاي ...
وكانت في أحد تلك المشروبات دواء خاص لقتل ذلك الجنين الذي في بطنها(لإجهاضها).
رجعت خولة بعد جلوسها بالحفلة التي أقامتها زوجة أخو مالك وفور دخول خولة بيتها وإذ بنزيف مخيف وتم استدعاء الدفاع المدني لإسعافها بالفور نقلت وكان اجهاض قوي وسريع وأجروا لها عملية تنظيفات .


هنا كانت ردت فعل مالك صادمة ومحزنة جداً لأن أيام عيش والدة قليلة جداً .
وباتت شبه معدومة وولم يرد أن يخبر أباه بما حصل لزوجته وأراد أن يتكتم على ما حصل، وبالصدفة اتصل جار مالك بمنزل أبو مالك حيث كان يعيش مالك في منزل والده وكان بيتاً كبيراً وواسعاً جداَ ومقسومُ الى شقق . اتصل هذا الجار ليطمئن على حالة خولة الصحية وأن يعزيهم بوفاة الجنبن الذكر!
هنا كانت صدمة والد مالك كبيرة جداً حيث هو من أجاب على الهاتف وبالفور راح في غيبوبة تم نقله في الحال ولم يصل المستشفى حياً! مات من جلطة على المخ  توفاه الله أتته المنية التي كتبت له.
قصص محزنة ومؤلمة
هنا عاش مالك حزيناً وبائساً طوال حياته لأن أباه قال له سوف لأغضب عليك إن لم يصبح لديك أبناء.
هنا بقي مالك بحسرته طوال حياته في نفس اليوم خسر أباه وولده الذي انتظره شوقاً على مدار أكثر من خمسة سنوات .

نستنتج:-
- حب الوالدين لا يساويه حب على الإطلاق ،فبحبهم ورضاهم يرتاح البال وننال الجنه
- للجحيم ثلاث أبواب ، الشهوة والغضب والجشع.
والى هنا وصلنا لنهاية قصتنا هذة الليلة نأمل أن تنال إعجابكم ورضاكم لا تنسوا تعليقاتكم تعطينا دفعة للامام.أترككم بود في حفظ الله ورعايته.
والسلام ختام












تعليقات
6 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة