قصص واقعية عن بركات الإستغفار
U3F1ZWV6ZTQxMDIyNDYzOTc0MTM4X0ZyZWUyNTg4MDUxNzUyMjcwMQ==

قصص واقعية عن بركات الإستغفار

الإستغفارهو عبادة من العبادات المفضلة ، تنفع عباد الله كثيراً

 وأمرنا رسولنا الكريم في أكثر من موضع على أن نستغفر ونكثر

 منه وحثنا ديننا الإسلامي على ذلك كما ورد بمحكم تنزيله الحكيم 

قال تعالى:"واستغفروا ربكم ثم توبوا إليه"صدق الله العظيم ورد 

الإستغفار بالقرآن الكريم بمواضع كثيرة .قال تعالى:"فسبح بحمد

 ربك واستغفره إنه كان تواباً." تتجلى كلمة الإستغفار بطلب العبد

 من ربه المغفرة والغفران والسماح عن الزلات قالتعالى:"وإستغفر

 لذنبك وسبح بحمد ربك بالعشي والأبكار"كذلك نجد ذكر الإستغفار

 في قرآننا الكريم بهذا الموضع.قال تعالى:"وبالأسحار هم

 يستغفرون"صدق الله العظيم.فبطلب الغفران والعفو والصفح من 

رب العباد ؛ هذا هو معنى الإستغفار فبترك الذنوب تتحصل على 

المنفعة والرزق، وتحصل على الثواب ودفع الأذى والبلاء.







قصص واقعية عن بركات الإستغفار



القصة الاولى"الفتاة المهمومة"





في يوم من الأيام ذهبت فاطمة 

لحضور درسٍ ديني في إحدى

 مجالس العلم الدينية التي تقام 

بمدينتها ، فعندما دخلت شاهدت هناك معلمتها التي درستها تربية 

إسلامية في الثانوية العامة . فوجئت المدرسة خلود وقالت لها:مابك   
يا فاطمة ؟ هل أنت فاطمة ؟ أراكي مهمومة يا إبنتي ما هي أحوالكِ

 هل أصابكي مكروه لاسمح الله ؟ مالي أرى وجهكي مسوداً! قالت

 فاطمة : نعم أنا ذاتها فاطمة التي كنت طالبةً عندك بالثانوية العامة

 مابالي شيئاً يا معلمتي ، لكنني مللت الإنتظار. نعم 

مللت إنتظار سبعة أعوامٍ من التخرج ولم أحظى بوظيفة ، قالت: لها 

المعلمة خلود الحل عو عندي يا إبنتي أوصيكي بقيام الليل لو ربع 

ساعة فقط ، والدعاء والإستغفار ثم الإستغفار والإستغفار بمنتصف 

الليل وأي وقتٍ تريدي يا عزيزتي فواظبي عليه وإلتزمي به 

وأعدكي 

سوف ترين النتيجة قريباً ، فلا تنسي النية إعقدي النية على شيء

 ببالك كالوظيفة مثلاً قال-الله سبحانه وتعالى-"أن اعبدوا الله واتقوه 

وأطيعون يغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى إن أجل الله 

إذا جاء لا يؤخر لو كنتم تعلمون"صدق الله العظيمنوح(4).








قصص واقعية عن بركات الإستغفار

القصة الثانية"نمو الزرع"








مهند رجل بالأربعين من عمره 

يقول عجزت بكامل طاقتي بأرضي التي زرعتها وحاولت وحاولت 

زراعتها بكل الطرق وبمختلف الزروع والبذور والمحاصيل لكن 

من دون جدوى بقيت أحاول طيلة خمس أعوامٍ متتالية ، لكن لا حياة 

لمن تنادي .

يتابع ويروي قصته ويقول: أحضرت مهندساً زراعياً للأرض

 ليعتني بها من حيث كمية سقي النبات وكمية السماد اللازم لكن 
 
دون أمل يرجى من ذلك!

ويتابع حديثه ويقول: قمنا بزراعة الأرض بشتى الطرق  كزراعة 

بلاستيكية ،وزراعة أشتال ووو...لكن دون فائدة من ذلك العمل كله 

لم تنبت الزروع بأرضي .في احد الأيام جلست وصفت وأخذ 

الحديث يدور بذهني أنا ما هي الذنوب التي إقترفتها؟!  

فتوصلت إلى العودة لله سبحانه وتعالى والإلتزام بالصلاة وملازمة

 الإستغفار على الدوام .يقول: هذا الرجل الأربعيني والله لم يمضي

 الثلاثة شهور إلى ورؤؤس الزرع ظاهرة فوق الأرض فسبحان الله 



واخذت بحمد الله كثيراً وشكره 

على نعمه وبقيت ملازماً 

للإستغفار.

قال الله-سبحانه وتعالى-"إن الذين

 يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سراً وعلانية

 يرجون تجارة لن تبور ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه 

غفور شكور"صدق الله العظيمفاطر(30)




قصص واقعية عن بركات الإستغفار


القصة الثالثة"نزول المطر بعد انقطاعه"










كان هناك قرية نائية بها والي 

شيخ 

يقال له مختار القرية كان رجلا

 تقياً صاحب خلق ودين ومعرفة ، يحبه أهل القرية كثيراً، ومثلهم 

مثل أي قوم بهم الصالح والطالح، يقال أنه انقطع المطر ثلاث 

سنوات عن القرية والقرية نائية!

فذهبوا إلى مختار القرية جماعة من الناس وقالوا له: يا شيخنا 

عهدنا الأرض مخضرة وتأكل منها شياهنا والينابيع تملؤها المياة 

وها أنت وكما ترى قد أصاب الأرض قحطاً وجفت الينابيع 

والعيون، وتالله لن نجد كسرت خبز لنأكلها أو شربة ماء لنشربها 

وأطفالنا صابهم الجفاف  ونصفهم قد مات ما عادت أجسادهم تحتمل

 الصبر على العطش والجوع! ونسائنا يبكين ونحن تاه الفكر في

 عقولنا وتاه والأمر في دروبنا لا نعرف ماذا سوف نعمل؟ قال لهم

 :مختار القرية ، العمل هو الإستغفار جميعاً نحن وأهلينا وأن نجعل 

النية في سريرتنا وهي نزول المطر بعد إنقطاعه.

رجع الرجال إلى بيوتهم وأخذوا يستغفرون هم ونسائهم وأطفالهم

وداوموا على الإستغفار ليلاً ونهاراً  ، فسبحان الله وبعد ثلاثون

 يوماً 

فقط من مداومة الإستغفار والدعاء والصلاة إلى أتى الله بخبر يقين

 وحقق ما بنيتهم من نزول المطر قال: الله-سبحانه وتعالى-"فقلت 

استغفروا ربكم إنه كان غفاراً يرسل السماء عليكم مدراراً ويمددكم 

بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً"

صدق الله العظيم.

وإلى هنا نلقاكم في يوم جديد وبقصة جديدة نترككم بود مع أمل أن 

تكونوا قد استمتعتم معانا.



تعليقات
21 تعليقًا
إرسال تعليق
  1. قصه جميله جدا ممتعه

    ردحذف
  2. اشكر كاتب هده القصه المعبره

    ردحذف
  3. ان ابنتي لقد استفاده من هده القصه جزاكم الله خيرا

    ردحذف
  4. ابدددددددااااااع

    ردحذف
  5. تمنياتي لكم بالتوفيق الدائم 🌺

    ردحذف
  6. رووعة
    شكرا على هذه القصص الجميلة

    ردحذف

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة