قصص قصيرة للأطفال مكتوبة
U3F1ZWV6ZTQxMDIyNDYzOTc0MTM4X0ZyZWUyNTg4MDUxNzUyMjcwMQ==

قصص قصيرة للأطفال مكتوبة

3 قصص قصيرة للأطفال 

مكتوبة من أجل صغارنا



تعد القصص القصيرة هي الأهم بالنسبة لصغارنا وفلذات أكبادنا لأنها منفذهم الوحيد في هذا العالم للخوض في عالم التسلية والمتعة وكذلك الخيال دون ضرر على عقله وصحة تفكيره ،فهي تعد الطريق الأنسب للإستماع لوالديه يقرؤا له هذة القصص وهو يسمعها.


من قصص قصيرة للأطفال مكتوبة:



القصة الأولى"الكرة العجيبة"




في أحد أيام الربيع المعتدلة كان هناك أخان علي وعمره تسعة سنوات وخالد ذو الثماني سنوات، قال خالد: لأخيه علي تعال يا أخي لنلعب كرة القدم في ساحة الملعب الرئيسية كالمعتاد يا أخي ، قال علي: حسناً إذهب وجهز كل أبناء الحي ليلعبوا معنا ؛ ونكون فريق كرة قدم قوي للعب والمرح ، سبق خالد أخاه علياً للملعب بعد أن جمع جميع الأولاد من أبناء حيهم الشعبي للعب معهم ، كالمعتاد لعبة كرة القدم المعروفة لدى أغلب الناس شباباً أو أطفالاً جميع وأغلب فئة الذكور يحبونها ، فوصل الجميع ذلك الملعب  فكان خالد قد  قسم الأولاد كان عددهم 12 لاعباً للكرة، في كل فريق 6 لاعبين، وقد كان الأخوان بفريقان مختلفان ، فقد وقع الإختيار على أن يكون علي الحارس بفريقه و كذلك طلبوا من خالداً أن يكون حارساً لمرمى فريقه لكنه رفض لأنه يحب أن يكون بقسم الهجوم ؛ لم يكن خالدٌ يهتم لكلامهم فقد كان عنيداً يفعل ما برأسه ؛ لكن لسوء الحظ كان على عليٌ أن يبذل جهداً كثيراً لأن بالفريق المقابل كان هناك لاعباً متميزاً جداً يعرف بمهارته في كرة القدم وأن لا أحداً يغلبه بتاتاً.
وبعد إنتهاء الشوط الأول بسلام دون تهديد لمرمى فريق علي، وبالمقابل هدد المرمى الذي يحرسه علي شقيق خالد، ومع بدء خوض تجربة اللعب في الشوط الثاني تم تصويب ركلة قوية لولبية رهيبة ومخيفة بإتجاه مرمى فريق خالد ولكن الحارس قد قام بصد الكرة.



قصص قصيرة للأطفال مكتوبة



الكرة العجيبة بعد إصطدامها بعارضة المرمى لولا لطف الله وعنايته وإرادته بفريق خالد لكانت دخلت هدفاً ساحقاً ليس له مثيل .
وبعد مرور منتصف وقت الشوط الثاني ، استلم خالد الكرة ببراعة وأخذ يلعب ب الكرة ويرفعها على رأسه بحرفيةٍ عاليةٍ ليس لها مثيل وأمام عينيه مرمى الفريق الآخر الذي يحرسه أخاه علياً
واجه جابر اللاعب المحترف القوي خالد في هجومه القوي ضد شبك مرماه واستهدافه المرمى ولكن بسبب الكرة العجيبة! التي رفعها خالد من ركبته ثم لرأسه ثم رفعها  أعلى من رأس جابر ، والتف من خلفه وأخذ علي يركض بسرعة كبيرة جداً  وقلبه ينبض وبدأ الخوف واضحاً بوجه جابر  ووجه أخاه علي وركل  علي الكرةالعجيبة وعملت حركة لولبية غريبة جداً ودخلت المرمى  وحققت هدفاً إسطورياً ليس له مثيل حقاً إنها الكرة العجيبة. وبهذا الهدف كان آخر دقيقة للمباراة وإنتهت بتحقيق فوز فريق خالد البطل.

قصص قصيرة للأطفال مكتوبة

القصة الثانية"القطتان التوأم"


كان في إحدى البيوت القروية قطتان توأمان جميلتان جداً تحب كل منهما الأخرى  ومع مرور الأيام ،تعرضت إحدى القطط للمرض

مما أدى لفقدانها الكثير من الوزن بالإضافة لفقدها جمالها أيضاً ، أخذ راعي البيت القطة المريضة وعالجها عند الطبيب البيطري وقدم لها الطبيب العلاج اللازم لشفاؤها ،وبقي الرجل يعتني بالقطة المريضة الضعيفة إلى أن شافاها الله تعالى وعافاها مما فيها فقط أصيبت بمرض خاص تصاب به القطط في العادة ؛ بعد شفاها أتمت القطتان العيش سوياً واللعب مع بعض وكل شيء رجع كالمعتاد ، كان جمال القطط كالآتي عيونٌ زرقاء وفرو منفوش ناعم وصوت موائها رقيق جداً.لكن بعد المرض والشفاء تغير الحال وما عاد الوضع كالمعتاد بأن القطتان التوأم جميلتان وإنما فقط واحدة وهي التي لم تمرض ،وأسمها كاتيا والقطة التي مرضت إسمها كاتي 




كانت كاتيا تتفاخر أمام أختها كاتي بجمال فروها وجمال جسمها الفتان، الذي كان على العكس من ذلك جسم كاتي هزيل محزنٌ جداً لا أحد يطيق النظر إليها لأن منظرها مخيف ، كانت تبكي كثيراً كاتي وخاصة في ساعات الليل لوحدها عندما تتذكر حديث أختها لها ، وفي أحد الأيام نسي صاحب البيت مفتوح على مصرعيه وإذ بكلب جائع يبحث عن طعام له ليتناوله لا يهم ماذا يكون، فرأى الباب ودخل منه وأشتم رائحة القطط فقام بالنباح وقال:الكلب أنا 


قصص قصيرة للأطفال مكتوبة

جائع يا أيتها القطط سوف كل واحدة منكما ، فخافت القطتان وحاولا الفرار والإختباء ولكن لم تستطيعا ،فقالت القطة كاتيا للكلب كل أختي كاتي فهي مريضة وهزيلة وسوف تموت ولن يعاقبك الله على أكلها لأن بأكلك لها راحة لها ، أخذت تبكي القطتان ، فقال : الكلب لا سوف أكلكي إنتي لأنكي ذات جسم سمين مربرب وهذا هو طلبي تعالي ، فأنقض الكلب على كاتي وعضها بفمه وأخذها معه .صارت تقول: القطة كاتي حمد لله لكل شيء سبباً قد يكون الله قد أمرضني ليمد بعمري ويحميني من هجوم الكلب عليا وأكلي فحمداًلله.

القصة الثالثة:"الطالب الكذاب"



كان يا مكان في قديم الزمان في سالف العصر والأوان طالب يدرس بالمدرسة ، ويلعب مع أبناء صفه كالعادة ككل الطلاب ويمرح ويلعب وبعد الدرسة يذهب إلى منزل صديقه قيس ويدرس معه خاصة إذا تغيب هو عن المدرسة، كان يعرف هذا الطالب بأنه كذاب دائم الكذب على لسانه، يكذب في كل شيء وفي كل يوم للأسف وفي يوم من الأيام وهو جالس في الصف أخذ يبكي ويصرخ ويقول إن بطني تؤلمني أرجوكم ساعدوني للذهاب للمنزل ، بالفعل تقوم المعلمة مربية الصف بأخذ إذن له من مديرة المدرسة وترسله بنفسها لمنزله.
وفي نفس اليوم بعد الدوام الرسمي للمدرسة ذهب عند صديقه قيس للمنزل ، دهش صديقه قيس لأنه كان سوف يتصل بجميع أبناء الصيف ويأتوا إليه ويزوروه.
وفي صبيحة اليوم الثاني نزل الكذاب الكذاب للمدرسة وأخبر قيس المعلمة بأنه لم يكن مريضاً وأتى لزيارته بالبيت والدراسة معه فوجئت المعلمة من حديث قيس بالبداية لم تصدق إلى بعد التحقيق جيداً مع الطالب الكذاب والإتصال بوالدة قيس لتتأكد بأن صديق قيس قدم للمنزل عنده أم لا فجاوبتها بنعم!

وبعد مرور إسبوعاً كاملاً على الكذبة الأولى للطالب الكذاب ، كان يدور بينه وبين أحد أفراد صفة محمد جدال كبير وأخذ يصرخ ويقول بأنه يشتمه بألفاظ نابية ، فوجئت المدرسة من ذلك وأخذت التحقيق مع محمد والطالب الكذاب واكن هناك عمر شاهدٌ بما جرى 

قصص قصيرة للأطفال مكتوبة


بينهما ، فقال : عمر لا يا معلمتي لم يتكلم محمد أي كلام بذيء فقط هذا الطالب الكذاب يكره محمد لأنه متفوق بدراسته وحقق علامة كاملة باللغة الإنجليزية.
في نهاية الفصل الدراسي الأول ومع إقتراب نهاية الفصل خرج الطالب الكذاب من غرفة الصف ليذهب لشرب الماء ، وفجأة وإذ بصراخ قوي النجدة النجدة فأنا أحترق ، طبعاً لم يعطي أحدأ إهتماماً للطالب الكذاب لأنهم إكتشفوا بأنه يكذب بكل شيء، ولحسن حظه كانت مديرة المدرسة تمر بين الصفوف للتفقدها ورأته يحترق فصرخت على خادمة المدرسة وعلى المعلمات والكل أتوا معهم الماء لإطفائه في هذة الأثناء تم طلب الإسعاف ونقله وهو الأن بالمستشفى قد أصيب بحرو ق من الدرجة الثانية والسبب أنه كان يلعب بالولاعةهذا جزاء الكذاب صفة الكذب تبقى لصيقه به على الدوم.
إلى هنا وأنتهت قصصنا لهذا اليوم 
لا تنسوا بأن تتركوا تعليقاتكم فوجودكم يشرفنا دمتم بود أحبتي واصدقائي





تعليقات
3 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة