من أفضل قصص المغامرات الحديثة
U3F1ZWV6ZTQxMDIyNDYzOTc0MTM4X0ZyZWUyNTg4MDUxNzUyMjcwMQ==

من أفضل قصص المغامرات الحديثة

 تجربة مخيفة في وادي سحيق                          

      نزهة إلى وادي النحاس!

في يوم من الأيام ، إستيقضت مبكرا وودت الإفطار على عجل لأن عندي أعمال يتطلب مني القيام بإنجازها ؛ في وقت محدد وأنا أحتسي كوبا من الشاي سمعت أخي قيس يتمتم بأذن أمي بأنه يريد أن يذهب برحلة إستكشافية إلى وادي ، يسميه البعض بوادي النحاس ؛ لما سميً كذلك بهذا الإسم لا أعرف.
من أفضل قصص المغامرات الحديثة .
  شربنا الشاي مع أمي أنا وقيس وتناولنا وجبة الإفطار بساعة مبكرة جدا في ذلك اليوم ،ربطنا أمتعتنا أنا وقيس وسرنا سيرا على الأقدام وذلك بناءا على رغبة من أخي قيس.
     وما إن وصلنا الصحراء وكان مقصدنا وادي النحاس ، وما إن إلتفت وإذ بتمساح ضخم خرج من مستنقع كالبركه ، المكان تحديداً كان في جنوب إفريقيا وهذا النوع من التماسيح إسمه تمساح غينيا الجديدة ؛ وفي الحال نظرت إلى أخي قيس وإذ بأطرافه ترتعد ، ووقف في مكانه كالخشبه وأخذنا بالركض بعيدا عن مستنقع ذلك التمساح المخيف وسألت قيس كيف تتكاثر التماسيح ؟ قال لي : إنها تبيض بيضا يشبه بيض الدجاج !

              الخوف من المجهول






   سرنا بعيدا أنا ليث وأخي قيس نجهل ما قد يواجهنا ،سواء تمثل ب الوحوش وخاصه أن الوقت قد يمضي وممكن أن نبيت في هذه الليله الموحشه ليلتنا بالصحراء ، بدا الخوف يتملكنا من الطماعين قطاع الطرق ، ومن قسوة الطبيعه الصحراوية وخفنا كذلك أن نضل  الطريق ، ومن الإنحراف عن إتجاه الطريق الصحيح ؛ بدأ ينتابنا شعور مريب لدرجه كئيبه  بسبب الظلام الدامس .
من أفضل قصص المغامرات الحديثة.
 وقبل المغيب بساعة ونصف وصلنا الوادي كان يبعد حوالي 50كم مشيا على الأقدام عن مدينتنا ،كان يحيط بهذا الوادي جبال شاهقة ،وكذلك وجدنا الماء الكثير في ذلك الوادي كان منظره غريبا ومخيفا! وأنا أمشي وإذ بأفعى تلتف على قدمي ، كادت أن تنال مني لولا رعاية الله ودعوة الأم وخوف قيس وإنتباهه لي ،كان معه عصا إلتقطها عن الأرض ونحن هاربين من التمساح ياللهول بعد ثواني وإذ ب أفاعي كثيرة للغاية في ذلك الوادي ؛ إذن هذا سبب تسميته بوادي النحاس  نظرا لكثرة الأفاعي فيه.
من أفضل قصص المغامرات الحديثة.

   نجونا بصعوبة

   ومع وقت المغرب ؛ غروب الشمس  سرنا عكس غروب الشمس لأننا بالصباح كنا نمشي والشمس خلفنا وهكذا عرفنا الأستدلال على الطريق ، ونحن بالطريق وإذ بكلاب صحراوية ضاله قامت بالنباح والركض ورائنا ، ولولا رعاية الله والعصا التي  مع أخي قيس لكنا حينها أكلا سهلا لهذه الكلاب  قمنا بكسر العصا ومواجهتها نحن الإثنان وضربها فقامت بالهرب منا ، وأسرعنا متجهين إلى بلدتنا وبعد نصف ساعه سمعنا أصوات جارنا وصوت المحراث الذي يقوده .
النهايه.
نأمل أن تكون قد أعجبتكم قصتنا هذه ، وإلى اللقاء في قصص مغامرات .
  
        

  

تعليقات
27 تعليقًا
إرسال تعليق
  1. كان حلم مخيف اكثر منه قصة واقعية من الخيال .
    رائعة اخذتنا هذه القصة الى افريقيا وجمال الطبيعة فيها .

    ردحذف
  2. خليك تستمر في القصص روعه
    نشالله في أحسن

    ردحذف
    الردود
    1. أكيد، باذن الله بحاول أستمر، أنرت الموقع بمرورك

      حذف
  3. ما شاء الله عليك استمر نود المزيد من هذا الابداع

    ردحذف
  4. شغل مرتب الله يوفقك يارب

    ردحذف
  5. قصه جميله ورائعه اتمنالك التوفيق والنجاح

    ردحذف

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة