قصص شيقة واقعية ومسلية جدا
U3F1ZWV6ZTQxMDIyNDYzOTc0MTM4X0ZyZWUyNTg4MDUxNzUyMjcwMQ==

قصص شيقة واقعية ومسلية جدا

قصة شيقة أول ما نسمع تلك الجملة يأتي إلى ذهننا حكايات وقصص أجدادنا لنا وآبائنا خاصة أوقات الشتاء القارص نرجع بذاكرتنا إلى تلك الأيام نقصصها على أبنائنا ليحسوا بدفء الشتاء ونحن نشعر بحنين الماضي ، وذكريات الطفولة ونرى الفرق عن طفولتنا  كآباء وآمهات ومقارنتها بأيام طفولتنا وكيف هي ، فهي تمثل ماضينا وحاضرنا هذه القصص الشيقة أو القصص القصيرة البعض منا يسميها حكايات ؛ وبالتالي كل قصة قصيرة تبني أو تغير شيئا ما بداخلنا ، بالتالي تغير من طباع الأبناء لدينا أو تفكيرهم وتجعلنا نهتم لأمور نحن نصبو لها مستقبلا ، فهي بالتالي لها تأثير إيجابي على سلوكيات أبنائنا ؛ فالقصص واقعا وتحفزا للأبناء منذ الطفولة وتجعلنا نعيش في فكر  إيجابي خاص وإليكم سنعرض هنا بعض من هذه القصص القصيرة الشيقة وآمل أن تنال رضاكم ومتابعتكم.

          حاوية بضائع وجد بها ميتا

في أحد الأيام يحكى أن هناك صديقان بعمر الخمسة عشر عاما يلعبون ويمرحون عند ميناء معروف قريب من مكان سكنهم آنذاك وهم يذهبوا إلى لتمضية أوقات فراغهم وهناك كان يأتي بشكل مستمر سفن وبواخر مختلفة الأحجام  ، وكذلك يغادر من ذلك الميناء تذهب لتأتي ببضائع هذه تسمى سفن الشحن البحري ؛ نقل البضائع بواسطتها وأيضا بواسطة البواخر كذلك ، من دولة لأخرى أو من مكان لآخر ، تعد من أهم وسائل الشحن في العالم وأسرعها ، إذ تعتمد عليه معظم دول العالم لأسباب كثيرة نتحدث عنها لاحقا .

في أحد الأيام اتفقا كل من حسام وحسان الذهاب كالعادة للأستمتاع بوقتهم عند الميناء القريب جدا من بلدتهم واتفقا أن يخرجا من منزلهم حالا بعد تناولهم وجبة الغدا لكن وبسبب أمر ما تأخر حسان عن الموعد  وقام بالإتصال ب حسام وتبليغه بأنه لا يستطيع الحضور ب الموعد المتفق عليه مسبقا ، واتفقا على موعد جديد وهو الغد ،  استيقضا صباحا و ذهبا في صبيحة اليوم التالي كل من حسام وحسان بعد تناولهم غدائهم والتقيا هناك الإثنان ، في أثناء اللعب قال حسام: لحسان دعنا نلعب لعبة الغميضة يا حسان . قال حسان: حسنا فلنقم بذلك  يا صديقي ، في ذلك الوقت كان هناك سفينة نقل للبضائع واقفة بالميناء  بها حاويات فارغة ، تريد أن تنطلق .








لحظات دخول حسان الحاوية

  بدأ كل من حسام وحسان الحديث المتبادل وأتفقا على لعبة تناسب مزاج كل منهما ، فاختارا لعبة الغميضة ، حسام هو من عليه العد ووجهه على الحائط إنطلقت السفينة  بينما يختبئ حسان فيها  ،وهذا ما حصل بالضبط قام حسام ب العد وهو  متوجه بوجهه للحائط وبينما حسان يحاول الإختباء قام حسان بالدخول في إحدى الحاويات، حاويات تحميل البضاعة كانت السفينة الضخمة سوف تنطلق من مكانها لتجلب بضاعة بخذه الحاويات ،دخل حسان بها أنهى حسام العد وانتهى منه ،ومضى الوقت......معنا قصص شيقة واقعية ومسلية جدا.

    انطلقت السفينة وهي سفينة من نوع سفن الركاب كانت ذاهبة إلى الصين وإنطلاقها كان من مكان سكن الأطفال كل من حسام وحسان هو سويسرا كان مكان السكن حينها ، بدأ حسان الإحسان بشعور الوحدة الشديد وذلك السبب كان بسبب العتمة الحالكة في داخل الحاوية ولكن للأسف دون مجيب لذلك الطفل المسكين حسان! في ذلك الحين وبعد صراخ دام عشرون ساعة تملكه الحزن الشديد واليأس ،أما عن حسام جلس ساعة كاملة وهو يبحث عن صديقه حسان لكن دون جدوى ولا فائدة!

لحظة إخبار عائلة حسان.

  رجع حسام إلى بلدته ووجهه شاحبا حيرانا أيخبر أهل حسان أم يبقى دون أن يخبر أحدا بشيء ؛ أخذ يفكر طويلا وتوصل إلى 
أن يخبر أهله ويشاورهم بأمر صديقه حسان المسكين ، فذهب وكلم أمه وأباه عما حصل معه بالضبط ، تفاجىء كل من أم وأب حسام وأخذا إبنهم حسام ليروي ما جرى لإبنهما ،ليتصرف أهل حسان 
بتبليغ السلطات الأمنية ب المنطقة ليعملوا بحث عن الطفل المفقود حسان.
نتابع قصص شيقة واقعية ومسلية جدا 
  وعلى الفور ذهب كل من أب وأم حسام إلى بيت حسان ليبلغ والدة ووالد حسان، أخذ الوالدين ب البكاء الشديد وذهبا للشرطة لتقديم بلاغ في ذلك ، ليلا ذهبا لتبليغ الشرطة وفي ذلك الحين اليأس تملك حسان المسكين.  
  بدأت الشرطة بالبحث عن المسكين الطفل حسان في كل البلدة وركزوا على الميناء ولم يجدوا شيئا عاودوا البحث ثاني يوم ولم يجدوه ورجعوا ثالث يوم ولم يجدوا شىء! هنا تعرض الأهل أم وأب حسان لما فيه الكفاية من الرعب والخوف الشديدين ، وحزن كثيرا والد ووالدت حسام  الصديق لإبنهما كذلك ،قامت الشرطة بالتعميم ب الصحف والمجلات عن فقدان حسان المسكين ، وأيضا عمموا بكل المستشفيات المحيطة ، وبكل مراكز الشرطة آنذاك على أن  يجدوا هناك معلومات عن ذلك الطفل أم لا. وتم إبلاغ كل هذه الجهات .
وبعد مضي إسبوع تقريبا . وصلت السفينة الضخمة الصين لتحمل بضاعتها ، وفي أثناء فتح العمال للحاويات وتعبئتها بالبضاعة إذ تفاجىء العمال بوجود طفل ميت!.
الغريب في الموضوع هنا سبب وفاته الرئيسي وهو خوفه وقناعته ب أن لا مخرج له من هذه الحاويه. بعد فحص الطب الشرعي وجدوا أن سبب الوفاة هو للأسف سكته قلبية قد قضت عليه ،إنا لله وإنا إليه لراجعون، وقامت الجهات المختصة لكلا البلدين ب البلاغ ووصل الأمر لأهل حسان حزنوا حزنا شديدا وأباه قد أغمي عليه ونقل للمستشفى ، وألأم بكت كثيرا وحزنت حزنا طويلا.
تعليقات
20 تعليقًا
إرسال تعليق
  1. قصه جميلة ونهاية حزينة. 🥺
    ابدعت في التراجيدية

    ردحذف
  2. من اجمل القصص للامام

    ردحذف
  3. وين يا شباب الدعم
    قصص شيقه

    ردحذف
  4. جميل جدااااا

    ردحذف
  5. ممتاز و إبداع و إلى الأمام دوما

    ردحذف
  6. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  7. الجميل بيكتب الجميل

    ردحذف

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة