حوريه البحر الجميله قصه جديده
U3F1ZWV6ZTQxMDIyNDYzOTc0MTM4X0ZyZWUyNTg4MDUxNzUyMjcwMQ==

حوريه البحر الجميله قصه جديده

                       حوريه البحر الجميله قصه جديده
    
يحكى أن في ذات يوم كان هناك صياد يذهب كل أسبوع مرتين يرمي شباكه  في البحرليصطاد الأسماك ، وياخذ إبنه الصغير معه ذو الثمان سنوات يدعى سمير،هذا الصياد يسكن في جزيره بالقرب من سينغافوره في كوخه الصغير والجميل هو وعائلته المكونه من صبيان وفتاه بالإضافه إلى زوجته ؛يوجد القليل من السكان الذين يسكنون هذه الجزيره الصغيره وقد سمع من بعض الأساطير القديمه أن هناك في تلك المنطقه  بما يسمى حوريه البحر.

   وفي أحد الأيام سمع سمير من أحد أصدقائه الذين يسكنون بجوارهم عن حوريه البحر ولم يفهم الحديث وتعجب من كلام صديقه فذهب مسرعا إلى البيت ليسأل والده قائلا: ماذا يعني حوريه البحر يا أبي:فقال والده:إنها مخلوقات تعتبر في إنها كالبشر العاديين الذين يعيشون على الأ رض ولكنهم وحسب ما روي في الأساطير بأنهم لهم القدره على التنفس والعيش تحت الماء ، حوريه البحرهذه ذكرت قديما على مر العصور الغابره، بالإضافه إلى أن حوريه البحر تستطيع التزاوج مع البشر؛لأنها تمتلك صفات مثل البشر تماما،إذ تشبه جسم الإنسان من أعلى وجسمها من الأسفل يشبه السمكه تماما،هكذا روى الوالد لإبنه ما يعرفه عن حوريه البحر.
                                 الصيد في البحر
    وفي أحد الأيام نزل الأب مع إبنه سميرليصطاد الأسماك،وكان هناك بعض الصيادين الذين يسكنون هذه  الجزيره سبوقوهم بدقائق قليله ليصطادوا الأسماك ومعهم كل العده اللازمه لعمليه الصيد مثل شباك الصيد والطعم والصناره ،وكان البعض يأخذ عده الغوص والسباحه، وذلك تحوطا للظروف الإنسان لا يعلم ما قد يحدث معه من ظروف وأحداث غيبيه.
     فقام الأب بتعليق الطعم في الصناره وجعل إبنه يمسك الصناره بعد أن رماها له في البحر،وهو قام بإنزال الشباك إلى البحر،والجميع هناك كان يصطادون في ذلك الوقت ولم يأخذ أحد معه من أبنائه للصيد سوى هذا الرجل والد سمير ،وما إن مضت خمس عشر دقيقه وإذ ب سمير يقول:أنجدوني أرجوكم بعد أن تعلقت صنارته بسمكه كبيره سحبته لداخل البحر ويصرخ أبي أبي،الأبن كان يصطاد بجانب والده وتم سحبه فجأه وقام ب الإستنجاد بوالده هناك ،فقام جميع الصيادين ب الفزعه لذلك الإبن ووالده في نفس الوقت إستنجد ب الصيادون  ليساعدوه.
    
   
                        الانقاذ
  فقاموا وركبوا القارب جميعا وبشكل سريع ومعهم الشباك وجميع عده السباحه،فقد قام ب الفور أحد الصيادين برمي نفسه على الفور ب البحربعد أن لبس لباس الغوص وقام الباقون بركوب القارب ومعهم الشباك وقاموا بإنزال الشباك 
وإذ بأحدهم أحس بثقل في تلك الشبكه وإذ بحوريه  البحرجميله جدا تمسك بسمير بفمها من قميصه  وسألوها ما السبب قالت لهم إنه سقط من فم سمكه كبيره جدا كادت أن تأكله وسقط من فمها وأنا أخذته وهربت به وجئتكم به ف أنا لدي صغار وأنا أم وأعرف معنى الفقد وسألها أبا سمير:لما أمسكتي بإبني من قميصه وأنقذته,قالت حوريه البحر: كنت أريد أن أخذه عند صغاري ليلعبوا معه كنت أظن أن الإنسان يعيش ويتنفس مثلي تحت سطح البحرفي المياه و فقالت أيضا:إنني كنت مخطئه للأسف ،خذوا صغيركم  نظر الصيادون على بعضهم بدهشه من شكل حوريه البحر هذه ذوجسم طويل من أعلى يشبه الإنسان ومن أسفل كالسمكه تماما وشعرها الجميل والطويل جدا.
                           رد الجميل
وفي صبيحه أحد اليوم التالي  حاول أحد ساكني الجزيره وهو صياد طماع بوضع خطه كامله لصيد حوريه  البحروذلك طمعا منه بجمالها الآخاذ الفاتن،وبالفعل بعد فتره من التجهيز قام بنصب خطه كامله للإمساك ب حوريه البحر وأحضر أحد معاونيه في العمل،وعملوا على مراقبتها من الصباح حتى العصرفقاموا بالتربص بها وكان يراقبها .وفي وقت العصر خرجت لتستلقي على الصخور بالقرب من الشط  لتتشمس وقام بإصطيادها ذلك الطماع  هو ومعاونه وقامت هي بمناداه النجده النجده ،سمع والد سمير صياحها وفي الحال  ذهب ليرى من أين أتى صوت الإستغاثه هذه  ،وإذ بها حوريه البحر فراح وقام بفك أسرها.
أتمنى أن تكونوا قد إستمتعتم معنا لهذا اليوم.
تعليقات
12 تعليقًا
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة