قصه جديده حريق يكشف المستور
U3F1ZWV6ZTQxMDIyNDYzOTc0MTM4X0ZyZWUyNTg4MDUxNzUyMjcwMQ==

قصه جديده حريق يكشف المستور

                   حريق يكشف المستور

قصص أطفال  جديده وجميله 2020

   قصص عالميه مكتوبه للاطفال،قصه جديده الحريق يكشف المستور قصه جديده ممتعه ومسليه جدا للاطفال قبل النوم نصوغها باسلوب ادبي شيق،ننقلها لكم اطفالي الصغار عبر موقعنا قصص شيقه وهذه القصه من موضوع قصص عالميه مكتوبه للاطفال من عمر خمس سنوات الى خمس عشره سنه،قصص جميله وممتعه باسلوب شيق راق مليئه بالعبر المفيده التي ومن خلالها يتعلم الطفل قراءه تسلسل افكاراحداث القصه والانسجام مع مضمون القصه والتعمق بفهمها وبالتالي اكتساب العبر المستهدفه في هذا السياق،لا تنسوا ان تخبرونا بارائكم حول القصه بعد الانتهاء من قرائتها في التعليقات اسفل المقال.ولمزيد من هذه القصص عليكم زياره قسم قصص اطفال.
قصص  أطفال جديده وجميله2020

     يحكى ان في يوم من الايام كان هناك رجل يعيش في اطراف المدينه.كان رجلا كريمامعطاءا ذوخلق عظيم وكلمه طيبه بين الناس انذاك،قصه جديده لهذا اليوم نقصها عليكم ويمتاز هذا الرجل ببساطه معيشته ومسكنه وملبسه يعيش مع اهله  زوجته واولاده وبناته في منزله وكان بالقرب من منزله متجرا يعتاش منه هو واسرته،وذات صباح ذهبت الزوجه الى متجر زوجها لشراء بعض الحاجيات الاساسيه للمنزل وذلك تجهيزا لتحضير وليمه كبيره لاهل المدينه
قصص  أطفال جديده وجميله 2020

                                  ذهاب الزوجه للسوق
     
اخذت الام معها ابنتها لتحمل الاغراض الاساسيه للتحضير للوليمه من متجرهم وهو باب رزق للعائله،قامت الام والابنه بشراء جميع الحاجيات اللازمه من ارز وزيت وبهارات..... ولم تنسى شيئا وكانت الام متفقه مسبقا مع زوجها انهم سوف يقومون بعمل وليمه كبيره جدا ودعوه جميع الاحبه والجيران من اهل الحي الذي يسكنون به وهو حي كبير ب اطراف المدينه.وبالفعل ذهبت واشترت الزوجه ما قال لها زوجها من احتياجات للمنزل والمطبخ خاصه من مؤن واغراض للوليمه.
    ورجعت الزوجه بعد ساعتين من شراء اغراض الطبخ والتحضير لتلك الوليمه التي يجهزون لعملها لاهالي الحي، وكان الهدف أن تأتي الاسر كامله مع اطفالهم الذين كانوا يدرسون ب المدارس في ذلك الوقت.
                                   وفي يوم العطله
                            


قصص أطفال جديده وجميله 2020.                          
      وفي يوم العطله المرتقب والمتفق عليه مسبقا لتحضير الوليمه به وبرفقتهم ابنائهم ذكورا واناثا بالبدء لاقامه الوليمه
اذ عمد الزوج للذهاب هو وابنه الاكبر لذبح ناقه تكفي مئتي شخص ب مسلخ تلك المدينه.وكذلك قام باستئجار طهاه للطبخ لذلك اليوم العظيم والكبير الاهميه لديه.
     قام الزوج بالتحدث مع زوجته بطريقه دعوه اهالي الحي من جيران واحبه لتناول طعام الغداء لذلك اليوم جميع الاسر باطفالهم وهو يكلم زوجته ب الموضوع بلهفه شديده وشغف شديدين.اذ كان لهذه الاسره احباب كثر من هذا الحي وكذلك جيران فبعد التحدث مع زوجته توصلوا الى طريقه دعوه كل هؤلاء الضيوف للوليمه فخطر في بال الزوجه بان يقوم ابنها بالصراخ :يا ناس ساعدونا حريق في منزلنا


،واذ بلحظات قليله خرج جمع من الناس والبقيه عملوا وكان لم يسمعوا شيئا....
     الناس التي قدمت لاخماد الحريق تفاجئوا بالوليمه التي كانت تنتظرهم .وبدؤا الاكل حتى الشبع والتفت البنت والابن على الام والاب وقالوا:الناس الذين اتوا لا نعرفهم ولم يسبق لنا رؤيتهم .باين احبابنا واصحابنا! وهاؤلاء الذين خرجوا من بيوتهم لاطفاء الحريق اتوا ليساعدوننا وليس لاجل الوليمه.
الخلاصه ...الذي لا تجده بجانبك في وقت الشده لا تسميه صديق او حبيب فذاك من يضحك عليك وقت الضيق.
وبعد تجهيز الوليمه الكبيره 
     
تعليقات
9 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة