قصص اطفال قبل النوم
U3F1ZWV6ZTQxMDIyNDYzOTc0MTM4X0ZyZWUyNTg4MDUxNzUyMjcwMQ==

قصص اطفال قبل النوم

                                                           قصص اطفال جميله

  تعتبر قصص الاطفال ومنه قصص الاطفال القصيره من اهم انواع القصص العالمي والذي اصبح محط اهتمام وانظار البعض ؛فقصص الاطفال تسعى لاضفاء تسليه ومتعه للطفل القارئ على حد السواء .فهو اداه تعليميه واحد اساليب تقييم اخلاق الطفل في قصص الاطفال الجميله ما قبل النوم تغرس عبر وقيم ومعارف في ذهنه.
                                                        القطه الصغيره قصه جديده
                                                        
يقال ان فلاحا ماهرا قام بتربيه قطه بمزرعته الصغيره فاسماها كيتي،اذ كان يملك هذا المزارع بئرا في مزرعته بجوار منزله الجميل كانت هذه القطه الصغيره تملك من الجمال والهدوء ما لا تملكه جميع قطط تلك القريه انذاك فقد كانت مرحه تفهم على صاحبها الفلاح من نبره صوته ،اذا كان فرحا او كان حزين ،فالقطه يا عزيزي الطفل،تفهم من نبره الصوت للانسان مزاجه .ان كان مزاجه سيئا ام جيدا،حزينا فرحا.
فكانت هذه القطه تحب النظافه والهدوء والمرح فهي مرحه وذات شكل جذاب للمرء ،كانت لعوبه كيتي ،مرحه تحب اللعب مع ابناء وهم اطفالا صغارا ذلك الفلاح ،فالقطه يا عزيزي الطفل يشعر الشخص معها بالالفه، كذلك يحبونها جميع الناس سواء كبارا او اطفالا.
تلك هي اهم مميزات القطه الظاهره للعيان عزيزي الطفل.
                                                   قصه ما قبل النوم /التاجر المخادع
يحكى ان تاجرا له متجره الخاص به في زاويه المدينه له بضاعته الخاصه التي يبيعها وله زبائن معينين معروفين اي يشترون منه بشكل مستمر،قام وكالعاده بشراءخمسون كيلو من الحليب الطازج،وفي كل يوم صباحا كان يشتري هذا الحليب الطازج باكرا ليبيعه للناس بمختلف الفئات والاعمار وكما نعرف جميعالفئات تشرب الحليب الطازج من المزارع، عندما ياتيه مورد الحليب اي الموزع من المزرعه للتجار في بقالاتهم ،والذي متفق معه مسبقالاحضار الحليب في كل يوم.
كان هذا التاجر ذو شغف في مهنته هذه، فطنا في عمله يستيقظ باكرا ليسترزق،الحليب كان ياتي من مزرعه  بقر كانت المزرعه كبيره جدا،كانت المزرعه معروفه  ونظيفه ومشهوره انذاك هذه قصه جديده في نوعها عزيزي الطفل القارئ.
    لانه احدى مقومات الحليب ليكون عليه طلب عالي في البيع هو النظافه خالي من الميكروبات والاتربه والغبار ،وبالتالي طعمه خالي من المنكهات الاصطناعيه او اي نوع منكه التي تؤدي لتزييف طعمه للاسوء طبعا وتغير الطعم، ويكون صالحا للاستهلاك البشري .
    وفي احد الايام ولظروف خاصه وبسبب نقص الطعام للمواشي بالمزرعه التي تبيع الحليب للتاجر قامت بتوزيع كميه حليب قليله،وبالتالي ترتب على ذلكنقص في كميه الحليب الموزعه على الاسواق في المتاجر التموينيه في تلك المدينه التي تاخذ الحليب من تلك المزرعه التي نقصها غذاء لتلك المواشي انذاك،فترتب نقص شديد ب الحليب في صباح ذلك اليوم المشرق ب الشمس كان يوما ربيعيا والطقس جميل جدا عزيزي الطفل.
     بعد ان شح وفقد الحليب بشكل كامل في جميع متاجر المدينه انذاك،فقد قام المتاجر المخادع برفع سعر الحليب وقتها؛بالنسبه للكيلو غرام الواحد من واحد دولارا الى دولارا ونصف الدولار.
   وعندما جاء احد الزبائن لذلك المتجرلشراء الحليب فوجده قد ارتفع كثيرا سعره هذا الزبون كان دائما يشتري الحليب وبشكل مستمر من ذلك المتجر في كل صباح.
     فعندما عرف الزبون المشتري بان السعر تقريبا قد تضاعف رفع من دولارا واحدا الى دولارا ونص الدولار فقام بعدم شرائه في ذلك اليوم وقام كل المشترون برفض شرائه فتكدس الحليب ب المتجر وفسد للاسف فصدم التاجر من فعلته الشنيعه وهذا اثر الطمع الذي يحويه بداخله وخسر جميع الحليب لا ربح ولا كسب راس المال. فلنعرف ايها الاطفال الصغار بان الطمع ضر ما نفع.
                               
                                            قصه ما قبل النوم /قصه الطفل مع الدجاجه
    كان يا مكان في قديم الزمان ،كان هناك دجاجه ممتلئه القوام،وبجانب هذه الدجاجه طفل قريب منها يحب ان يلهو ويلعب كانت تعيش بحديقه المنزل لذلك الطفل والذي يدعى كيان.
     كل ما شعر الطفل ب الضجر ينزل الى حديقه منزله التي تتواجد به الدجاجه ويلعب ويمرح معها،مرت الايام واذ بالطفل انشغل عن الدجاجه وبالتالي توقف عن الذهاب لها ،وفي احد الايام عاد اليها لزيارتها بعد ان كبر الطفل فطلبت الدجاجه من الطفل ان يلعب معها فقال الطفل الولد،انا كبرت واني بحاجه لبعض المال لاشتري اغراضا هامه لحياتي وهي ضروريه احتاجها فتفاجات الدجاجه من طلبه ،فقالت له لا يوجد معي نقود ولكن خذ بيضا فانا وكما تعرف ابيض كل يوم فتعال وخذها وقم ببيعها واستخدم النقود لتشتري ما تحتاج من اغراض ضروريه،وفعلا قام الولد الشاب بجمع كل يوم ما تبيضه الدجاجه وبيع هذا البيض في السوق للحصول على المال ليشتري ما يريده،وغادر من عندها وهو سعيد ولم يعد ، فباتت الدجاجه قلقه من ذلك. 
     وبعد عام عاد الطفل الجميل لتلك الدجاجه وكالعاده قالت الدجاجه تعال والعب معي فقال لها لقت اصبحت رجلا كبيرا ، وعندي عائله اهتم بها مسؤول عنها واحتاج منك اموالا لاشتري سياره لعائلتي الصغيره الجميله التي احبها وافنيت حياتي معها،
    فهل تستطيعين مساعدتي؟ فقالت:انا لا املك مالا فبامكانك ان تاخذني انا وصغاري من فراح قد فقص البيض وكذلك جميع بيضنا  وتقوم ببيعنا ب السوق لتشتري ما تريد.فقام الرجل باخذ اغلب الفراخ التي خرجت من البيض وكبرت وكذلك قام بجمع البيض كل صباح على مدار الايام والشهور وقيامه ببيعها وكان يغادر وهو فرحا .
انتهت قصتنا قبل النوم ايها الاطفال الصغاران الحكمه المستفاده من القصه :يجب تقدير كل النعم التي يمنحنا الله تعالى لنا ،سواء نعمه البصر او نعمه جمال الطبيعه على سبيل المثال وعطائها لنا ونعم الطبيعه لنا كلها دون استثناء.
                                                                                                                        
                                                      
تعليقات
4 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة